شجر النخيل

شجرة النخيل هي أقدم شجرة في العالم كانت تزرع في القرن الخامس قبل الميلاد في مصر وبلاد ما بين النهرين وتمت زراعتها في منطقة الشرق الأوسط لأكثر من 10,000 سنة

 

تم العثور على شجرة النخيل في الشرق الأوسط  وجزر الكناري وجنوب أفريقيا والهند وفي ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية

الإسم النباتي لشجرة النخيل هو (Phoenix dactylifera) إنه ينتمي إلى  العائلية النخيلية , وهي شجرة طويلة ودائمة الخضرة ولا يوجد لها فروع., تنمو حتى ارتفاع 23 مترا تقريبا ويكون جذع الشجرة محاط بعلامات قواعد الأروراق القديمة , وينتهي جذع الشجرة بتاج من الورق

كل ورقة من أوراق شجرة النخيل طولها حوالي 5 أمتار , تتميز الأوراق بضلع أوسط قوي مع منشورات ضيقة ريشية الشكل على جانبي الضلع, تم العثور على باقات من الزهور بين الشجرة وقاعدة ورقية , فهي طويلة وتتدلى إلى الأسفل من أعلى شجرة النخيل

وتحمل الأزهار في عناقيد في أعلى الشجرة , هم ثنائي الجنس ( أشجار مذكرة وأشجار مؤنثة منفصلة) , شجرة الإناث تنتج الثمار , شجرة الذكور تنتج ما يكفي من حبوب اللقاح لتلقيح 40-50 من الأشجار , كل شجرة أنثوية تنتج حوالي

5-10 باقات من التمور سنويا ( بوزن 150 رطلا)

التلقيح يحدث بشكل طبيعي بحبوب اللقاح التي تحملها الرياح , وفي مزارع النخيل التلقيح يكون اصطناعي , أشجار النخيل تثمر بعد 3-5 سنوات عناقيد بلح تتدلى إلى الأسفل من أعلى تاج  الشجرة

ثمرة البلح هي مفردة النوى ببذرة واحدة , الجزء المحيط بالبذرة لين وصالح للأكل , الثمار الغير ناضجة لونها أخضر , وعندما تنضج يصبح لونها بني محمر أو بني غامق

نضوج البلح يكون على أربعة مراحل , الجفاف بالشمس  , ناضجة , ناضجة لينة ,  مقدد وحجم كامل , حبة البلح بيضاوية إلى أسطوانية الشكل يبلغ طولها 3-7 سم وقطرها 2-3 سم .

الفوائد الصحية للتمور هي أيضا معروفة جدا

تضمن شركة إلسا توفير أكبر مجموعة من التمور اللذيذة وعالية الجودة  لتقديها إلى السوق القطري ,  نحن تخصصون في الزراعة بالستخدام تقنيات زراعة أكثر كفاءة وتنظيم.